A place where you need to follow for what happening in world cup

ما مدى تأثير الحرب بين روسيا وأوكرانيا على الاقتصاد التركي؟

0

ما مدى تأثير الحرب بين روسيا وأوكرانيا على الاقتصاد التركي؟

مشاعر الخوف من اندلاع الحرب بين روسيا وأوكرانيا تُلقي بظلالها على العالم أجمع، وباعتبار أن تركيا أحد أهم أقطار العالم فيمتد ويسري هذا الخوف إلى داخل البلاد.

فالحرب بين روسيا وأوكرانيا حال اندلاعها، ستؤثر سلبًا بشكل مباشر على اقتصاديات العالم أجمع، نظرًا لانقطاع سلاسل الإمداد والتوريد من وإلى كلا البلدين.

روسيا وأوكرانيا يستحوذان بمفردهما على 35% من إجمالي صادرات القمح في العالم، ما يترتب عليه حدوث أزمة عالمية كبيرة في الخبز ومن ثم ارتفاع سعره.

الأراضي الروسية بها أكبر احتياطي للغاز الطبيعي في العالم، ما يؤدي إلى احتدام أزمة الغاز عالميا وبالتالي التأثير سلبًا على كافة أشكال وعناصر الحياة وخاصة الصناعية.

أما على الصعيد الداخلي التركي، فكلا البلدين يمثلان أهمية خاصة لتركيا، حيث يقعان على الجانب الآخر من البحر الأسود، فضلا عن الروابط التاريخية ذات الجذور العميقة مع كليهما.

الاقتصاد التركي حال اندلاع الحرب

سيتأثر الاقتصاد التركي بشدة حال اندلاع الحرب بين روسيا وأوكرانيا، وقد يعاني من اضطرابات ومشكلات اقتصادية جمة.

فقد يترتب على الحرب ارتفاع كبير في أسعار عدد من السلع والمنتجات، وكذلك زيادة أسعار الوقود والمرافق ووسائل النقل والمواصلات العامة.

كما أن الحرب ستؤدي إلى زيادة تكاليف الإنتاج وارتفاع مدخلاته، وبالتالي ارتفاع التضخم إلى معدلات لم تكن في الحُسبان.

وحال اندلاع الحرب، سيفقد الاقتصاد التركي جزءا هاما من أركانه حيث ستتأثر السياحة بشدة جراء هذا الأمر.

ويشكل السياح الروس مصدرًا هامًا لانتعاش السياحة في تركيا، إذ يحتلون المرتبة الأولى في عدد الزائرين إلى البلاد بنحو 5 ملايين سائح روسي، من إجمالي 30 مليون زائر إلى تركيا.

أما السياح من أوكرانيا فيأتون في المرتبة الثالثة، بمليونين و60 ألف سائح أوكراني، بحسب إحصائيات عام 2021.

تركيا وروسيا وأوكرانيا
تركيا وروسيا وأوكرانيا

تركيا وروسيا

تعتمد تركيا بشكل رئيسي على واردات القمح وإمدادات الغاز الطبيعي من روسيا، وبالتالي ارتفاع أسعار الخبز والكهرباء والطاقة في البلاد.

وبلغت قيمة التبادل التجاري بين روسيا تركيا، خلال عام 2021، نحو 33 مليارا و25 مليون دولار، حيث سجلت الصادرات من روسيا إلى تركيا 26 مليارا و512 مليون دولار، في حين بلغت الواردات من تركيا 6 مليارات و513 مليون دولار.

وسجلت واردات تركيا من القمح الروسي 6.7 مليون طن، ما يعادل نحو 1.8 مليار دولار، كما وصلت وارداتها من زيت عباد الشمس الروسي إلى 913 ألف طن، ووارداتها من الشعير الروسي 1.2 مليون طن.

وحال تعرض خطوط أنابيب “ترك ستريم” و”بلو ستريم” التي تعتبر مصدر دخل مهم لروسيا في البحر الأسود لهجوم قد يخلق أزمة غاز في تركيا.

كما أن تركيا تغطي معظم احتياجاتها من الطاقة عبر الاستيراد، وتعتمد بشكل كبير على الغاز الروسي، الذي تستورد منه 33.6 مليار متر مكعب سنويًا.

وتجدر الإشارة هنا إلى مدى اعتماد تركيا الكبير على استيراد الغاز والذي بدا واضحا الأسبوع الماضي، عند توقف إمدادات الغاز الإيراني إلى تركيا، ما أدى لشلل تام في القطاع الصناعي التركي دام عدة أيام.

وقد تتأثر أيضا عمليات بناء محطة آق قويو النووية التركية، التي تنفذها شركة روس آتوم الروسية، كما تتأثر الاستثمارات الروسية في تركيا التي تبلغ 6.5 مليار دولار.

تركيا وأوكرانيا

في حال اندلاع الحرب، ستصبح منشآت الصناعة الدفاعية وعناصر الصناعة والبنية التحتية الاستراتيجية،أهدافًا رئيسية للجيش الروسي، ما يؤدي لتدمير مشاريع الدفاع التركية في أوكرانيا.

وتملك تركيا مصالح عديدة في أوكرانيا، من شركات واستثمارات، فضلا عن الصادرات التركية إلى كييف.

وتعد تركيا ثالث بلد تقدم مساعدات عسكرية لأوكرانيا بعد الولايات المتحدة وبريطانيا.

وأكد أن الطائرات المسيرة التركية دعمت أوكرانيا لمواجهة المتمردين وحافظت على أمن

وتمثّل أوكرانيا مصدرًا هاما للتكنولوجيا التي تحتاجها تركيا، في حين تصدر أنقرة الطائرات بدون طيار إلى كييف.

وارتفع حجم التبادل التجاري بين تركيا وأوكرانيا، إلى 7.42 مليارات دولار عام 2021، حيث بلغت الصادرات التركية إلى كييف 2.9 مليار دولار، في حين سجلت وارداتها 4.52 مليارات دولار.

وتصدر تركيا لأوكرانيا الصلب، والسفن واليخوت وخدماتها، ومنتجات قطاع التكييف، والورق، والسيارات، والتبغ، والخضروات والفواكه، إضافة إلى منتجات قطاع الصناعات الدفاعية.

المصدر: سكاي تركيانا

Leave A Reply

Your email address will not be published.

You cannot copy content of this page